سليمى… والكمان..


كتب :يوسف بلحسن

      …. انهارت  دموعها بغرا  في لحظات النشوة،  وهي التي  صنعت “وتصنعت”  طيلة سنين   “الجهاد” كيانا  قويا لا يهتز  أمام  سيل الأعاصير،   أو هكذا خيل  للكثيرين وربما حتى للمقربين منها . ..جرف عباب  دموع  الفرح  كل من  حضر  لحظة النجاح  .كان أبوها   أغزر الحاضرين دمعا وان لم يسلم من  السيل  استاذ   ولا  أم  ولا اخت  ولا صديقة …وكأنما القدر سيق  لتكون البصمة  منقوشة بلون مختلف،  كان على  “الطالبة الباحثة” ان  تكون آخر  من تقف  أمام  اللجنة  العلمية  للجامعة لتقدم  خلاصتها لنيل الشهادة العليا .وكما كان منتظرا أسهبت في الارتجال وتحدثت بطلاقة تنم عن تمكن  ورغم  عياء اللجنة ، بعد ايام  من مناقشات بحوثات الطلبة ،كان هناك جو  من  الشغف ومن الاهتمام ، لم  تفتر  همتها  ساعة القيلولة الصعبة على التركيز  ,ولا جو القيظ  داخل  قاعة الكلية  الغير المكيفة…

تحدث الاساتذة المشرفون بكلمات بليغة في حقها:تمكنهاإلمامها.إصرارها رغبتها الجارفة في كسب المعرفة العلمية مهما كانت التضحيات،مهما كانت التضحيات!! ؟.ليست مجرد جملة تسطر في هذه التغريدة الفجرية .بل هي وصف مقل لحقيقة لمستها ولمسها غيري كثيرون.

بكت بحرقة الفرح  ووزعت فرحتها على القاعة فبكى  الأستاذ والأب  والعم   ووووو….وللحظة وددت لو لم  أكن… .لست  قويا  لتحمل  كم   الفرح .. ولكني سعدت  والله ..سعدت لأنسانة  ، نقشت  ثمثالا  للنضال فوق صخر صلب وبمعاول  محدودة  وبأنامل  صغيرة …لحظات النشوة  قليلة أمام  قرون الصبر  ولكنها بطعم يملأ الافق عبقا  . ارسلت لها في المسينجر :

(“انا   سعيد  لك.بشكل كبير …..عيشي  لحظات  الفرح  هاته  بكل  عنفوانها  وقوتها مع عائلتك؛فجري  فرحك  وسعادتك  بلا حدود  …

بفضل الله  وايمانك  وتضحياتك  وصبرك ،تحققت أحلامك ..”).

       “كيف  تبدأ  مشروع نجاح في  لحظات الانكسار  .”قد يكون عنوانا  لسيرتها  وقد يكون محور  لقاءات مفتوحة مع  الجيل القادم  .هذا  واجبها   الاخلاقي ،هي مطالبة الان  بتقدبم  النموذج   للقادمين  لكسر  السوداوية  والاحباطات  المهيمنة اليوم،  للاسف …

مند  شهرين وفي ندوة كبرى حول” العقار “بطنجة تحدث الاستاذ ازوكار عن تجربته الفريدة في الانتقال من  الانكسار الى النجاح . ويبدو  ان مغربنا حافل بالامثلة لذا لم استغرب لتفوق  هاته  “العنيدة “لان  التاريخ  علمنا ان الصعاب هي من تصنع كيانك.

ليس  صعبا  ان تحصل على  شواهد عليا  ولله الحمد شبابنا اليوم كثر  في المجال  لكن الجميل هو ان تؤكد  تفوقك وان تحقق  نجاحا رسمت  خريطته في لحظة  قلة من آمنت لك به، وأن تمضي حقبا في سبيل تحقيقه متخطيا جبال الصعاب، وتنهض بعض سقطة وهفوة وانكسار…  وتصر  على الركض قدما  وعند نهاية النفق و بعدما  كادت روحك تنفقك   يقف لك الاساتذة  والزملاء  والعائلة  ليصفقوا  لبكاءك  تقديرا لكفاحك …

سيفرح  لك الكثيرون  ممن  يحبونك ويقدرونك …لكنني  يوم المناقشة   رمقت  فرحا  لا  تحتمله حيطان  الجامعة ،غبطة  أب وام  يريان فلذة كبدهما  يسطع  نجمها   في سماء  النجاح  وتفتح لها ابواب السعادة .

وبينما كان  الكل  لحظتها  يحتفل  كان ” عمر”  الصغير ، ينط  ويقترب من كرسي التتويج ،  لا زال  صغيرا عن استيعاب  اللحظة  ولكنه  اكيد  يوما قريبا  سيقول ..هذه  نموذجي  وقوتي  . برافو …   سمية .

اترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: