“فيطاليس” و ما أدراك ما “فيطاليس”


أمينة أحراث

لعنة الحرائق التي دشنتها اليوم شركة “فيطاليس” تلاحق تطوان كارثة تلك التي حدثت اليوم بعين ملول بسبب حافلة من سرب شركة “فيطاليس” التي كان لها اليوم العالمي للحوادث بمجموعة من أرجاء مدينة تطوان، أولاها هذه التي وقعت صباح اليوم حين ارتطمت بعمود كهربائي و محت معالم سيارة كانت بجانبها حتى اندلعت النيران من هول الارتطام، و الأخرى في منحدر الطويلع قرب المستوصف و الثالثة التي نتمناها أن تكون الأخيرة في إحصائيات اليوم مع سيارة أجرة صغيرة. هول الصدمات هاته التي لطف الله بعباده لم تخلف خسائر في الأرواح، لكن الغريب أن لا أحد يجد لهذا تفسيرا إلا التهور و السرعة المفرطة، فهل هي علامات نهجنا للسيرورة المتسرعة التي طالت مدينة طنجة حيث أصبحت السياقة الجنونية عنوانا بارزا لمختلف الحوادث اليومية التي تحدث بها؟ كنا لازلنا نهدأ أنفسنا ونقنعها بكوننا في مدينة صغيرة مقارنة مع باقي المدن التي تكثر فيها حوادث السير مبررين ذلك بكوننا نعيش في مدينة هادئة يتسارع نمط العيش بها بتأن وروية لنجد اليوم كل المؤشرات الدالة على عكس هاته التصورات و النتائج خير دليل لتفسير ذلك. أضف إلى هاته الكوارث الحرائق التي شبت اليوم بمنطقة عين الحصن و احتراق “بار ماريا” بمرتيل، مما يجعلنا نقف أمام استغراب و تعجب في يوم يمكن احتسابه يوم الكوارث بامتياز. فهل لكل ما يحدث بتطوان تفسير يخرجنا من هذه الحيرة الغير مفسرة ولا مبررة؟ أم هو بداية تقلبات أنماط حياتنا التي ألفناها هادئة مستقرة مطمئنة؟؟؟

اترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: