أحبك يا ريما …..


كتب:يوسف بلحسن

كدت أوقف النقل المباشر عندما غالبتني الدموع أثناء مداخلة الملاك “ريما الدرازي” امام وزيرة الأسرة والتضامن ذ .بسيمة الحقاوي وامام آباء وامهات جمعيات التوحد بالمغرب (في اللقاء الكبير بالرباط)
..لم تكن مداخلة ” ريما “عادية كانت محاضرة بل كانت “وحيا” .أخرجت الجمال من الجماد. نقشت تحفة فنية . تحدثت إلى الحضور بعفوية عن التوحد وعما عانته مع عائلتها ومحيطها قبل أن تصل إلى مرحلة التعايش والتقبل بهذا الاضطراب السلوكي.
لم انتظر؛ أن تدكرني ريما في عرضها ؛ عندما تطرقت لمواقف حسنة و سيئة وقعت لها في مسيرتها نحو النجاح .تذكرتني يوم حاول حراس مهرجان اصوات نسائية منعها من الاقتراب من الخشبة فتدخلت بعنف لفظي وكتبت رسالة مفتوحة للفاضلة بنيعيش رئيسة المهرجان.
يقول لي بدر الدين أب ريما .هي لا تنسى مواقف في حياتها تظل مبصومة مدى العمر… ومدى العمر .لا تنسى فظاظة داك الدكتور الذي رفض معالجتها يوم سقطت بتعصب.. الملائكة يذكرون الخير ولا ينسون من أساء لهم
ستظل مد اخلة ريما اليوم بالرباط.. ودمعات الوزيرة والحاضرين تأثرا بكلام الملاك .تأثر إيجابي لا سلبي.. ثأثر بفتاة جميلة قالت لكل الناس انا توحدية انا مثلكم فقط اختلف في نظرتي للامور .
“كريمة ” أم ريما نسيت لحظتها كل ما ضحت به وما تزال…رأت في أعين الناس ذاك الاعتراف “بالجهاد “الذي بدل سنين،، قبل اليوم الجميل.
كل الحاضرين فرحوا كل الذين سافروا معنا ..عادل . عزيز . اورحو الاب ونعيمة ام الملاك حليم . ود القلينة.٠
انا سعيد لسفري وسعيد لصحبتي وحبي للملائكة ولعائلاتهم الكريمة .

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.