قد يفتح هدم الباشوية ويلات على من لم يقدر تاريخ و هوية و حضارة هذه المدينة


أمنة أحراث

عبرت الوقفة الاحتجاجية اليوم بمقر الباشوية الذي رثته الألسنة الغاضبة بسبب العمد في إتلافه و هدمه، و تحسرت عليه قلوب كل من يعرف ماضيها،و لعل تواجد شريحة مهمة من السكان الذين يتألمون جراء اتخاذ أي قرار من هذا القبيل خير دليل. والملاحظ إن الكل اتفق دون لقاء على أن المدينة تتعرض لعملية طمس لمعالمها التاريخية الواحدة تلو الأخرى، و بين فترات تتزامن مع الزيارة الملكية هذه السنة، لينحو هذا التصرف منحى المصلحة العامة، لكن للأسف من الصعب جدا أن تغطى الشمس بالغربال في عز الصيف، حيث انه بمجرد أن يحدث مثل ما يحدث الآن حتى تجد الأصوات تتعالى و تشجب و تنذب و تتحسر على ضياع ماضي نَحنُ إليه كل لحظة و نتمنى إن تعود عجلة الزمان للوراء كي نحياه كما عاشه اجدادنا. سؤال واضح أمام الوضع لربما يطرحه كل من لا يقدر قيمة إرثنا هذا:” كيف لنا ان نشاق لما كان لدينا و أن نتشبث به و نرفض هدمه”؟ لو عدنا فقط لما حكته لنا جداتنا و آباؤنا و أمهاتنا لوجدنا أن ما عاشوه في تلك الحقب ببساطته و رقيه و انتظامه احلي بكثير مما نحياه اليوم، و بمعادلة أخرى بسيطة:” لو تركنا ما وجدناه و أضفنا عليه اللمسات المعاصرة الحالية لكنا أفضل مما نحن عليه اليوم بكثير”… قد يحسبه البعض لغز، لكنه في الواقع تحليل واقعي يمكن أن يفصل بوضوح مدى حرقة أهل هذه المدينة كلما ضاعت معلمة من معالمها او حاولوا إعادتها على صفة ” copier, coller” لتخرج عن سياقها بشكل كلي، والنموذج الواضح استنساخ “الفدان” الذي فقد قيمته بمجرد اقتلاعه من مكانه، ليكون على شكله الحالي، و شتان بين ما كان و ما أصبح عليه اليوم… نرزأ كل فترة في ما نعتبره تميزا صنفنا ضمن التراث العالمي لنجد المعالم تتهاوى وتسقط الواحدة بعد الأخرى و ينمحي أثرها و كأنها لم تكن، بسبب تسيير عشوائي عار من الموضوعية، وقلة تقدير قيمة الموروث التاريخي لمدينة تعب الأجداد في إنشائها بوسائلهم البسيطة ليتركوها تحفة لمن لا يقدرها و يعطيها قيمتها، و علينا أن نتخيل لو دخل هؤلاء للأندلس بعد سقوطها أن تكون على شكلها الذي نشاهده اليوم أم كان سيطالها نفس الخراب و الهدم الذي طال تطوان..

اترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: