الحلم المهدور (الجزء الأول ).


فرحة مراد ذلك اليوم لا تظاهيها فرحة .و أخيرا تحقق حلمه الذي انتظره طويلا .حصل على أول راتب أو بالأحرى مجموع رواتب خمسة أشهر من عمله بعدما أصبح أستاذا متعاقدا.مع أن البعض يريد أن يُفسد عليه فرحته بأنه عمل غير مرسم وأن وضعه لا يبعث بالاطمئنان فهو ليس كالأستاذ المرسم!(يبقى عرضة لفسخ العقد في أية لحظه). إلا أن هذا  الامر لم يكن ليشغل باله أو يعكر صفوه فهو الآن موظف ،فقد أُنقذ أخيرا من شبح البطالة .سيصبر على حياة القرية لسنة أو سنتين ،لا بأس من ذلك فقد صبر عمرا .مراد  اقترب من سن الأربعين إلا أن حماسه  و إخلاصه للعمل  كان لشاب في بداية العشرين .أول أحلامه التي أراد أن يحققها هو أن يرتبط بالفتاة التي هزت كيانه و سكنت روحه يوم سكنت بِحَيِّه.أحبها لإنسانيتها في تعاملها مع أبناء الحي. أحبها لحنانها و نعومتها.لكبريائها و تواضعها.أول فتاة يحس معها بمعنى الرجولة .لم يواعدها سرا .ولكن والدته أخذت  وعدا من أسرتها أنها ستكون له عاش عمره ينتظر لحظة ارتباطه بها بعد أن يحصل على وظيفة . لم يكن حلم الوظيفة حلمه هو فقط بل كان حلم والده . لم يكتفي بحصوله على الإجازة ليشق طريقه كما فعل أخوه الأكبر الذي امتهن  التجارة ،بل أكمل دراسته وحصل على الماستر والدكتوراه.ليرضي والده ويصبح موظفا في الدولة .وأية وظيفة! وظيفة الأنبياء والرسل           كان يكتب لها كلمات و رسائل  و يحتفظ بها في درج مكتبه .شاركه أهله فرحته بحصوله على الوظيفة وعلى الراتب .و أيضا على قراره بالزواج من فتاة أحلامه.استعدت الأسرة أيما استعداد  للذهاب لخطبة الفتاة .فأعدو الهدايا و كل ما من شأنه أن يغري فتاة بقبول العريس .بعدما تيقن أنه لن يُرفض أبدا فهو شاب متدين  خلوق و قد حصل على وعد من الأسرة. والأهم من ذلك أنه يستطيع الباءة .رن الجرس .الساعة السابعة إلا ربع على مراد أن يصحو للذهاب إلى عمله.عندما استفاق من نومه أحس أن  قلبه ينخلع من بين جنبيه .فحبيبته التي لا يزال يتمنى الاقتران بها قد توفيت منذ سنتين بعدما فقد أهلها  الأمل به و أرغموها على الزواج من رجل مقتدر .كظمت غيظها إلى أن توفيت قهرا بعدما رزقت بأول مولود لها بعد يومين من ولادتها إثر تعرضها لنزيف حاد ألم بها،مولود ذكر أسموه مراد اعتذارا له أو ربما اعتذارا لها.لم يخفى الخبر على مراد.ولكن عقله الباطن لم يستوعب ولم يتقبل  ذلك بعد .ماكان يمنعه عنها هو الحصول على عمل .و هو قد حصل عليه أخيرا.متى ستقرأ حبيبته رسائله التي كتبها لها!متى ستقرأ أول قصيدة كتبها لها وظن أنها قرأتها من مجرد نظرة في عينيه. حتى وصله جوابها امرأة فوق العادة.يا امرأة جمعت كل النساء!اِرحمي قلبا. اِرحمي روحا تاهت بلقياك.كبرياؤك يحيرني…ضعفك يُؤسِرني…صمتك يؤنسني…حديثك يطربني…يا من أعادت لي توازني، و بحضورك يختل توازني! يا امرأة لها فائض حنان وفائض إنسانية كيف لي أن أقاوم وأصمد!ظننت نفسي قويا ولكن ضُعفك أضعفني!كبرياؤك هزمني…حسبت  نفسي عصي الدمع. وإذا بي أَبكبيك. يا إمرأة بعثرت عنادي…..ارحمي عزيز قوم عشق و أحب.يا من تجف الكلمات بلقياك وأنت فيض الكلمات. يا من تئن الروح لِبُعدك وأنتِ روح الروح. يا امرأة غيرت تاريخ مشاعري !!!وحددت جغرافية روحي.جاذبيتكِ ألغت جاذبية الأرض…نوركِ أَظلم بصيرتي،فلم أعد أهتدي إلا بكِ…يامن تقتلني وتحييني .وصالك سيدتي….قلبي أتاك طوعا وكُرها.فاقبلي برجل أعلن استسلامه أمام قلبٍ يُرجى حبه وحنانه.عيناها كانت تخبره بأنها قبلت به.دقات قلبها كانت تصله و تُخبره بذلك. ولكن للأسف ظلت أحلامه معلقة طويلا على مِشجب الإنتظار..حتى مل الإنتظارُ الإنتظار.  إلى متى سيعيش شبابنا على حلمٍ  مهدورٍ !!!إلى متى عليهم أن يعيشوا بقلبِ مكسورٍ!!!

.أمال.الدردابي

اترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.

%d مدونون معجبون بهذه: