المضيق : حرائق غابات المضيق الفرقة الوطنية للدرك الملكي تدخل على الخط


المضيق : ماروك أون لاين

ملف حرائق الغابات بعمالة المضيق الفنيدق جهة طنجة تطوان الحسيمة يعرف تطورات جديدة بعدما دخلت الفرقة الوطنية للدرك الملكي على الخط و قامت بفتح تحقيق في الحرائق التي عرفتها العمالة . المنطقة عرفت عشرات الحرائق يراهن المتتبعون للشأن البيئي أنها كلها مفتعلة و الهدف منها إيجاد مبرر للإستلاء على الاراضي قصد تحويلها إلى منتجعات و إقامات سياحية ، المنطقة عرفت بشكل كرونولوجي ، حرقين بكابونكرو بالضبط في كدية الطيفور سنة 2013، تحولت منطقة الحرائق مباشرة إلى منتجعات و مركبات سكنية ، نفس السنة عرفت منطقة “كابيلا الزبالة “حريقا حول المنطقة إلى قطعة ارضية صالحة للبناء .سنة 2014 عرفت عمالة المضيق حريقين الأول بمنطقة الدماني واد اليل و حريق أخر ببوزغلال “كدية الحمانين” ، في حين عرفت المنطقة سنة 2015 حرقين ايضا الأول ببوزغلال قبالة الإقامة الملكية و حريق أخر في ما يسمى بالجزيرة القريبة من بولوازن .

سنة 2016 عرفت 3 حرائق بكل من منطقة سانية الطريس و منطقة جبل زمزم “الريحانية كدية الشوكة “، الحريق الثالث عرفته غابة الليمون بالمضيق . سنة 2017 عرفت حريق واحد بمنطقة القلعة ، غير أن حريق سنة 2018 كان الأكثر أهمية نظرا لموقعه الإستراتيجي بجبل “كابونغرو” ، كدية الطيفور فوق ميناء المضيق مباشرة

و حسب نفس المتتبعين فإن هده الحرائق الهدف منها هو الاستحواذ على الاراضي و يقف وراءها لوبي العقار بالإضافة لمافيا المخدرات .مما دفع الفرقة الوطنية للدرك الملكي للدخول على الخط و فتح تحقيق .الفرقة الوطنية استمعت لاحد المستشارين بجماعة العليين الذي تربطه قرابة مع نائب رئيس الجماعة الحضرية للمضيق .والذي سبق ان توسط له مع باشا المدينة لاطلاق سراحه بعدما ضبط متلبسا بحمل حطب الغابة بسيارته والذي قام قائد المقاطعة الثالثة بالمضيق ، بتحرير محضر له في النازلة .كما ان جهات مسؤولة ضبطت كميات اخرى من نفس الحطب عند احد الحمامات بالمضيق سنة 2016وفي احد المخابز بالفنيدق .وكلهم لسياسيين ومنتخبين .لم يتم اتخاد اي اجراء في حقهم في حينه .كما ان الفرقة استدعت كل من المسؤول السابق للمياه والغابات المسمى ..ح.م..لكنه لم يحضر.واستمعت لاحد رؤساء الجمعيات المهتمة بالبيئة لكونه كان ينسق بين جهات رسمية ويخبرهم بعمليات التعشيب والحرق .لكن هذه الجهات لم تتحرك في الوقت المناسب .

مجموعة من الفعاليات كانت تحط عمال الإقليم السابقين في الصورة عن هذه الكوارث المفتعلة .هؤلاء كانت وعودهم جميعا دائما بفتح تحقيق .لكن دون أن يتم ذلك .المهتمون يردون ذلك لقوة اللوبيات المتداخلة في هذه الحرائق و مدى تاثيرها ، هي التي تقوم بالسيطرة على الملك الغابوي والاراضي السلالية لتحويلها الى اسمنت في ظل تواطئ مكشوف للساهرين على قطاع المياه والغابة بمساعدة احد البرلمانيين السابقين والحاليين و كل هؤلاء استفاذوا بدورهم من هكتارات من الاراضي مشبوهة المصدر .

فهل سيتم فعلا فتح تحقيق جدي يضع حدا لإستنزاف القطاع الغبوي بالعمالة أم أننا سننتظر حرائق جديدة مفتعلة هذا الصيف ؟؟؟؟

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.