برلمانيو الشمال المغربي غياب تحت القبة و حضور الحفلات


تطوان – ماروك أون لاين

لم يعد أحد يعرف أسماء البرلمانيين  الدين يمثلونه  في مناطق الشمال ، أو حتى شكلهم ، معظمهم لم يظهر مند “تعيينه”  ، غير أنهم بين الفينة  و الأخرى يظهرون  في المناسبات لأخد الصور، و حضور الحفلات  . معظمهم لم يطرح ولو سؤالا واحد مفيدا يتعلق بهموم و مشاكل السكان  تحت قبة البرلمان  ، هوايتهم المفضلة التصفيق  و التصويت  على القوانين التي  تُمرر عليهم، و هم لا يفقهون حتى على مادا يصوتون ، معظمهم لم يُفكر يوما  أن يعرض “منجزاته” أو حتى “منجزات” حزبه لأنها في الحقيقة لا توجد لا الأولى و لا الثانية  ، في منطقة الشمال كل المنجزات  و المشاريع  مشاريع ملكية . هؤلاء  سيظهرون حتما  مع عودة الانتخابات سواء التشريعية أو الجماعية  ، و سيبتسمون و يوزعون ، و سيستثمرون  ليس في المشاريع و إنما  في أصوات المواطن ، هدا المواطن الدي يستحق أكثر من هدا . في منطقة تطوان مثلا  يساهم  التقسيم الإداري على مستوى الانتخابات التشريعية  في فرض أشخاص على المدينة بعيدون كل البعد عن هده المدينة ندكر منهم رئيس جماعة أزلا ، و رئيس جماعة واد لاو غير أن هدا الأخير  أقلهم “كسلا”  حسب  إحصائيات  الأسئلة  الشفوية المطروحة في البرلمان ، غير أن الطامة  الكبرى و بعدما ربحت المدينة برلماني أخر ، بعد تعيين  الطالبي العلمي وزيرا  للشباب و الرياضة ، لم تستفد المدينة  لا من الوزير  الدي قلب ظهره  و ظهرت له مصالح في مدن أخرى و سيسجل عليه التاريخ أنه عندما كان وزيرا للشبيبة و الرياضة نزل فريق مدينته  إلى قسم الهواة ، و لا البرلماني الدي عوضه فهو على ما يبدو “ابكم ، اصم “……إدا لم يستفيد المواطن من أخطاء اختياراته فهو يستهل كما قلنا  هدا و  أكثر…..  

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.