الدانمارك…..اليمين المتطرف وفخ “راسموس بالودان”


  • مراسلة الدنيمارك : كتبه محمد هرار

بعد الأحداث الأخيرة المروعة للساكنة بالعاصمة الدنمركية، وبالتحديد منطقة بلوكوس؛ اتخذت الشرطة قرارا منع “راسموس بالودان” من التظاهر مؤقتا في العاصمة والضواحي، لتمكين رجال الشرطة قضاء عطلة الفصح مع أسرهم.. القرار الذي جعل “راسموس” يفقد أعصابه ويجن جنونه، ناعتا الشرطة بكلام نابي للغاية من شدة امتعاضه واستيائه منهم ومن قراراتهم الجبانة كما قال.

وقد تدخل أخيرا كبيرهم الذي علمهم السحر، “كريستيان تولسين دال” زعيم حزب الشعب الدنماركي المتطرف، الذي يبدو أنه يدير اللعبة خلف الكواليس، محاولا تخفيف الصدمة وامتصاص غضب المعتوه بالودان.

حيث قال في تغريدة له على التويتر: أنه استدعى وزير العدل لإجراء مشاورات عاجلة للحصول على تفسير منع الشرطة “بالودان” من الاستمرار في التظاهر. وبذلك يتضح ما قلناه سابقا؛ كون اللعبة محبوكة ومشتركة بين اليمين المتطرف وبالودان وشركاؤه.

بالودان بعد التغريدة: أنا سعيد جدا وراض لأنه فعل ذلك، وإن دل هذا على شيئ، فإنما يدل على أن “كريستيان تولسين دال” يفهم معنى الديمقراطية.

شخصيا، لا أعتقد أن أمر منعه من التظاهر، له علاقة فقط بإتاحة الفرصة للشرطة لقضاء عطلة عيد الفصح. ولكن عثور الشرطة على القنبلة اليدوية وسلاح ناري في ساحة بلوكوس، وكتابة: الموت لباودان، وكون الاستفزاز الذي تعمده هذا المعتوه قد آذى إلى جانب المسلمين الكثير من عقلاء البلاد من غير المسلمين. فقد عمد هذا المعتوه إلى رمي المصحف وركله برجليه وحرقه على الملأ طيلة ما يزيد عن سبعة أشر متتالية. وهو ما رآه بعض الحقوقيين فاقد العلاقة بما تبيحه حرية التعبير. مما جعل أمر هذا المعتدي الاثيم عبئًا ثقيلا على المنظومة الديمقراطية والسلم الاجتماعي ككل.

إن تحرك “راسموس بالودان” قبيل حملة الانتخابات المحلية والأوروبية بغرض استفزاز الجالية المسلمة؛ وما تبعه من انفلات أمني واضطرابات وشغب، تحت تغطية إعلامية مستمرة، استغلها حزب الشعب المتطرف للنهوض من تحت الركام، بعد أن كانت شعبيته حسب استطلاعات الرأي الأخيرة، وصلت إلى مرحلة متدنية. والسؤال الواجب طرحه هو: أيهما أفضل لبلدنا الدنمرك: انسجام وتعايش وتعاون بين مختلف فئات المجتمع، أم تجرئة هذا المجرم على فئة بعينها لخدمة فئة عنصرية بعينها لم تجلب للدنمرك سوى التوتر بين الفآت، وعشرات المليين من الكرونات تنفق في غير محلها حماية لتافه يصف السلوك العام بالتفاهة. وأخيرا هل نواصل سعينا للتحفيز على المشاركة السياسة الفعالة، أم نظل نراقب فعل هذا التافه ومسانديه من العنصريين الذين اختاروا وسائل نجاحهم في الانتخابات، الاقصاء والتهميش، بدل الحرص على التعايش السلمي الإيجابي. غير أن أملنا بعد الله، يظل كبيرا في دور العقلاء جميعا، لا سيما الدنمركيين الأصليين منهم، الذين ما نزلوا ساحة إلا ألقموا من حجارتها أفواه التافهين.

اترك ردا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.

%d مدونون معجبون بهذه: