على هامش أحداث مؤتمر المحامين الاتحاديين بالمضيق شبيبة الاتحاد الاشتراكي: دماء نضالية جميلة ….


….

إدريس لشكر. : هذه “كمشة “صغيرة..تعتمد التضليل والتدليس.

تغطية :يوسف بلحسن /المضيق

لا أحب الخوض في الشأن الداخلي لكافة الأحزاب.. وان كنت بين الفينة والأخرى اغرد نقدا أو مدحا في كذا موقف حزبي أو وجهة نظر شخصية لمناضل حزبي لقضية ما….ففي آخر المطاف حياديتي ليست سلبية …
البارحة وبمناسبة جلسة افتتاح المؤتمر الوطني للمحاميات والمحاميين الاتحاديين بالمغرب (عقدت بمسرح للالة عائشة بالمضيق ) حضرت بدعوة كريمة من اصدقائي الكثر في حزب بوعبيد وخاصة من العزيز ذ.كمال المهدي نقيب هيئة المحامين بتطوان(تربطني به علاقة صداقة وإعلام مند أكثر من عقدين) .كانت الأجواء عادية وإن كان على اي متتبع للفعل السياسي وخاصة الإعلاميين منهم أن ينتظروا حدوث “اللاعادي”بعد تصريحات السيد إدريس لشكر الكاتب الاول لحزب الاتحاد الاشتراكي حول حراك الريف وحول الأحكام القاسية لشباب ريف المغرب الكبير .. تصريحات لم ترض الكثير من مناضلي الحزب الذي عانى مند تأسيسه من قمع الدولة وضحى رجالاته بعقود من زهرة شبابهم في السجون من أجل حلم لا يزال يراودنا جميعا ولا يزال لم يبرح كرسيه الاثير ..حلم الديموقراطية الحقة .
انطلق حفل الافتتاح بحضور السيد الكاتب الاول للحزب ..وعند لحظة إعطاء الكلمة للسيد إدريس لشكر .توسطت شبيبة الحزب أسفل المنصة وسط قاعة المسرح مرددة شعارات نضالية من أيقونة أدبيات الحزب وبدا للوهلة الاولى وكأنها جزء من تأثيث الفضاء كما جرت العادة في تجمعات كل الأحزاب حيث تنطلق الأفواه مرددة الاناشيد الحماسية الحزبية عند كلمات الزعماء.
الا ان شبيبة حزب بوعبيد لم تكن هذه المرة تردد” لملىء” الفضاء، أكثر مما كانت تعبر عن رفضها لتصريحات زعيم حزبها السيد إدريس لشكر حول أحداث الريف ومعتقليه . وصعد أحد أطر الشبيبة المحلية إلى المنصة مصرا على اخد الكلمة للتعبير عن الرفض .. في الوقت الذي كان فيه السيد لشكر قد فتح أوراق كلمته وبدأ في مداخلته.
طبعا وقع المنتظر…شعارات قوية … وتشنج ..ومحاولات لاحتواء الوضع .وإصرار الشبيبة على اسماع صوتها ..وعدم السماح لها بإلقاء كلمتها ..وووو..
في هذه اللحظات الحرجة .كان البعض متعصبا في طريقة معالجته لهذا الطارىء . ومن موقعي كناقل للمباشر live بكل حيادية .تتبعت نرفزة بعد مسؤولي الحزب (الامر مفهوم من الناحية العاطفية وغير مفهوم من النواحي الأخرى ) ولاحظت حسن سلوك بعض مسؤولي الحزب ومن بينهم كمال المهدي .كان عدد من أطر الحزب يحاول أن يهدء من الوضع بالشكل الذي يسمح باستمرار أعمال المؤتمر دون تجاوز الخطوط الكبرى لنجاح أي ملتقى .
بعد لحظات حرجة وبعدما لم يسمح الشبيبة باعتلاء المنصة .خرج المعترضون (على رأي زعيم الحزب ) من قاعة المؤتمر واكملوا شعاراتهم في باحة المسرح الخارجي مرددين الشعارات مؤكدين على :
“تصريحات الاخ الكاتب الاول تمثل نفسه كشخص اما حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية فيعلن تضامنه اللامشروط مع الاخوة في الريف ومع جميع الحراك الشعبي في المغرب ..نعلن تضامننا كشباب اتحادي…والان نعلن انسحابنا بهدوء ونتمنى لمؤتمرنا كل النجاح والتوفيق”
(تصريحات حرفية لشبيبة الحزب )
من جهته وداخل قاعة المؤتمر كان الكاتب الاول السيد إدريس لشكر مسترسلا في كلمته المقروءة وبين الفينة والأخرى يخرج على النص ليتطرق لطارىء الجلسة:”..اتوجه الى الذين يحاولون أن يلغطوا الراي العام والمضللون…ان الاتحاد الاشتراكي الذي دعم كل الحراكات الشعبي…

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.