ترجمة الترجمة &Traduction de la traduction


بقلم الأستاذ حسن بنونة

 

 

عندما نتحدث عن الترجمة يجب أن تكون لنا دراية بمقاييسها كمترجمين للتعامل مع النصوص المترجمة بأقصى موضوعية وحياد لنقل محتوى النص كما “هو”وإن عرفت الترجمة خيانة كما يقال.
هذه العملية المعقدة تقتضي دراية بالشكل والمضمون ومقاييسهما اللغوية دالا ومدلولا وصورة صوتية كما يحدد فردناند ديسوسير Ferdinand Dessaussure في العلاقة بين المكون الثلاثي للعلامة signifiant /signifié /l’image phonique أي شكلا ومضمونا وتركيبا ناهيك عن التحكم في التمفصل الثنائي للنص la double articulation كما يشير لذلك André Martinet أندري مارتيني على مستوى المحورين الأفقي والعمودي les axes syntagmatique /paradigmatique لإنتقاء المرادفات الأقرب للمعنى المقصود حتى نفيه حقه رغم إستحالة وجود المرادف الملائم مائة في المائة
هذا وحده لن يستجيب لترجمة النص لأن مسألة السياق تعقد العملية إن لم نكن نتوفر على معجم متعدد وثري يمكننا به استحضار وبكل سلاسة الكلمة أو العلامة التي يفرضها السياق ومقصديتها (المقصدية )contexte /intention de communication التي في الغالب لا يعرفها ويحسها إلا الكاتب وقد ترتبط بإحالة على الوجدان والثقافة المحلية والمستوى المعرفي والثقافي للكاتب والمترجم معا.وبالتالي نتساءل عن مدى مستوى صحة ودقة الترجمة من عدمها من خلال تتبع المعنيين أي; الكاتب والمترجم; بالأمر والتفاعل حول المقصدية في بعض الفقرات التي قد تشكل عائقا للمترجم ولن يفك رموزها إلا حضور الكاتب بحضور المترجم إن أردنا إنجاح الترجمة في أقصى حدودها فيصبح الكاتب مترجما في حد ذاته وبلغته الأصلية أو المحلية ذات بعد أنتربولوجي أو إثنلوجي والمترجم إلى اللغة الأجنبية مترجما ثان للمترجم الأول أي الكاتب مما قد يزيد من تعقيد العملية.
مثلا إذا أخذنا جملة “امرأة في الظل” فإن حرف الجر “في” قد يؤدي بنا إلى عدة فرضيات كقراء افتراضيين متعددين في كل شيء قد لا نستقر على المعنى الذي يقصده الكاتب وبالتالي لا نريد أن تصبح عملية الترجمة فوضى بحكم أن النص مفتوح يمكن حشو أي حرف يساوي في حمولته المعنوية حرف الجر “في” وهو يخالف المعنى المقصود(المقصدية) لدى الكاتب ولم يأخذه بعين الإعتبار المترجم في إطار سياق الحكي العام للنص كوحدة.
حرف الجر” في” قد نفهم منه وجود المرأة تتظلل بشجرة أو شرفة أومظلة أو مختبئة أو لا تظهر إلا قليلا أو كتومة أو أو أو وقد يختار كاتبا آخر على مستوى المحور العمودي ظرف مكان” تحت”ونفس الفرضيات قد تفرض نفسها على لغة الترجمة كالفرنسية حيث عندما نستعمل نفس الكلمات التي يصطلح عليها ب prépositions”dans /à /sous ) كمرادفات أو مايقابل في للنص الأصلي “امرأة فى الظل ” يجب كمترجمين أن نستحضر صاحب النص وإلا قد نخرج عن السياق العام وبذلك نكون قد أخطأنا الهدف خاصة وأن مقدمة النص الكامل هي عنوانه الشامل!@ هذا النص الذي أعتبره في حد ذاته ترجمة ينتظر انتقاداتكم !@

%d مدونون معجبون بهذه: